حوادث الطرق بسبب ادوية النعاس

اعداد: سيلين زهر و رنا عبد الغني

مرحبا,نود ان نحذر كل شخص يقود سيارة, شاحنة و دراجة نارية ان ينتبهوا عند قيادتهم في وسيلة النقل وان لا ياخذ اي دواء مسبب للنعاس لكي يمشي في الشارع بسلام وان يصل الى المكان الذي يريده في احسن حال.

حوادث الطرق بسبب الادوية المسببة للنعاس

نسبة حوادث المرور التي تعزى إلى استخدام الأدوية أحصيت مؤخراً في فرنسا بثلاثة بالمئة، بعدما عكف الباحثون على دراسة أوضاع ما يزيد عن سبعين ألف سائق تسببوا بحوادث سير مروّعة في الفترة الممتدة بين عام 2005 و 2008.

وحذرت الدراسة التي أشرف عليها المركز الوطني للأبحاث الطبية من قيادة السيارات بعد استخدام الفئة الثانية والثالثة من العقاقير التي تحمل عُلبها صورة مثلث أسود بداخله سيارة سوداء.

ولكن ما هي لائحة الأدوية الحمراء التي تؤثر على القيادة ؟ الطبيب في الصحة العامة الدكتور كابي حرب يشرح لنا :


" الأدوية التي تسبب نعساً أو عدم القدرة على القيادة والتركيز وردات الفعل السريعة، تطال فئات كثيرة من الأدوية. وجميع هذه الأدوية تؤثر على الدماغ، أبرزها أولاً مسكنات الألم من جميع الفصائل. ثانياً، مضادات الحساسية ما عدا الكورتيزون، التي تعالج الأمراض الجلدية والربو والحساسية الغذائية. ثالثاً، أكثرية مضادات الالتهاب وهي غير المضادات الحيوية، التي تعالج أمراض الروماتيزم والتكلس والعصبي. رابعاً، الأدوية ضد تشنج العضلات، التي تسبب الارتخاء وعدم القدرة على التركيز. خامساً، أدوية البنج ومشتقاته التي يخضع لها المريض أثناء التنظير ومعالجة الكسور العظمية. سادساً، المنوّمات أو مُسهّلات النوم. سابعاً، أكثرية أدوية الأمراض النفسية التي تعالج الاكتئاب والاضطرابات النفسية. ثامناً، أدوية الصرع والصداع التي تعمل على تسكين الألم."

حيال هذه اللائحة الطويلة من الأدوية الضالعة في حوادث السير، تزداد الحاجة إلى قيام العاملين في مجال الرعاية الصحية بمهامهم بتزويد المرضى بالإرشادات المحذرة من مغبة القيادة بعد تناول أدوية مسببة للنعاس. في هذا الصدد يقول الدكتور حرب :


" يجب قراءة الوصفة الطبية جيداً والتقيد بها. ويجب أخذ الدواء المحدد بالكمية المحددة. يجب قراءة ورقة المعلومات المرفقة في علبة الدواء وعند الشك الاتصال حالاً بالطبيب أو الصيدلي. يجب عدم تكرار أي دواء مرات عديدة دون استشارة الطبيب. عدم تطبيب أنفسنا بأنفسنا دون مراجعة الطبيب، وعدم الإكثار من تناول المسكنات مهما كانت."

وإذا كان الاتحاد الأوروبي يدرس حالياً لزوم تصنيف العقاقير من منطلق تأثيراتها السلبية على القيادة، فإنه يتحتم على المجتمع الدولي أن يُقرّ عاجلاً أم آجلاً نظاماً دولياً للتحذير من مخاطر القيادة عند استخدام فئة معينة من الأدوية.

فيديو وصور عديدة لاثبات حوادث الطرق المسببة للنعاس

احذر النوم اثناء القيادة