حوادث الطرق بسبب الكحول

اناهيد/تيرا/اميرالد

القيادة تحت تأثير الكحول... جريمة في حق الانسانية


المآسي على الطرقات لا تتوقف، حوادث مفجعة تحصد المزيد من القتلى والجرحى كضحايا لحرب يشنها المغاربة على بعضهم البعض في الطرقات كل يوم. الأسباب المؤدية لهذه الحوادث كثيرة، غير أن جزءا كبيرا منها يتحمله السائق المسؤول على سلامته وسلامة غيره.

لا للكحول نهائيا

دعت جمعية إسرائيلية تنشط في مجال مكافحة حوادث السير، إلى سن قوانين في اسرائيل تمنع القيادة على الشوارع الإسرائيلية، في حالة تناول السائق أي قدر من الكحول، مع أن القانون الحالي يسمح بالقيادة إذا كانت نسبة الكحول في دم السائق قليلة.

ووفقا لبحث أجرته جمعية الضوء الأخضر، فان كل سائق سادس في إسرائيل يلقى مصرعه، في حادث سير، كان يقود مركبته وهو تحت تأثير الكحول.

وعلى الرغم من أن القانون الاسرائيلي يسمح بقيادة المركبة إذا كانت نسبة الكحول في دم السائق لا تزيد عن 0,05%، فان الجمعية ترفع شعار "لا للكحول نهائيا" خلال قيادة المركبة لان خطر وقوع حوادث الطرق قد يقع بعد تناول الكأس الأول.

تاثير شرب الكحول بالقيادة

واستندت الجمعية في شعارها هذا على معطيات ربطت بين تعاطي الكحول ونسبة تركيزها في الدم، ووقوع حوادث السير.

واعطى البحث أمثلة، فإذا كانت نسبة تركيز الكحول في الدم 0,15%، فان هذا يزيد من مخاطر وقوع حادث السير بسبب قلة تركيز السائق، وأشارت الجمعية بأنه لا يجب على السائق تناول أي قدر من الكحول لان المخاطر ستواجهه بعد تناول الكأس الأول، والحل هو ترك مركبته إذا تناول الكحول وطلب سيارة أجرة.

Ice And Snow Car Crash Compilation #4 - Black Ice !
قياس الكحول في الدم بالنسبة للسائقين