حوادث الطرق بسبب السرعه

لؤي يوسف طوني باسل اغبارية

الاسباب الرئيسيه لحوادث الطرق

السرعة- وهي إحدى المسببات لحوادث المرور التي يذهب ضحيتها الكثير من الناس وقد لا تكون السرعة لوحدها العامل المباشر ولكن تعتبر السرعة الشديدة هي إحدى العوامل التي تعجل في وقوع الحادث وتزيد من خطورتها، وقد كانت أول حادثة مرور في العالم تقتل فيها سيدة في 17/آب/ 1896 في انكلترا بسبب السرعة الشديدة.

2- الإهمال وعدم الانتباه/ منها انشغال السائق أثناء قيادة المركبة إما بجهاز الراديو أو جهاز التبريد أو التحدث مع الركاب أو استخدام الهاتف النقال (الموبايل).
3- قيادة المركبة برعونة وطيش.
4- السكر وتناول المشروبات الروحية أو بعض العقاقير والأدوية التي تؤدي إلى النعاس.
5- عدم تطبيق القواعد المرورية وعدم مراعاة قوانين وتعليمات المرور.
6- قلة الوعي لدى البعض وجهلهم لقوانين المرور.
7- عدم توفر شروط المتانة والأمان في المركبة.
8- عدم التوقف عند الخروج من الشارع الفرعي.
إضافة إلى عوامل أخرى والتي لها علاقة بالطبيعة، طبيعة الأرض والطريق، فالحوادث التي تقع في طرق المناطق الوعرة أكثر من حوادث الطرق في المناطق السهلية، والحوادث التي تقع في أجواء الأمطار والثلوج والضباب والغبار أكثر عدداً من الحوادث التي تقع في الأجواء الاعتيادية، لذا نجد في كثير من الدول دوائر الأنواء الجوية توجه إرشادات يومية لسائقي المركبات بخصوص السفر في الطرق الخارجية بين المدن.
وفي بعض الأحيان نجد أن إهمال أو تقصير رجل المرور قد يكون سبباً وعاملاً في وقوع الحادث إذا كان مهملاً أو تاركاً لواجبه، أو بسبب نقص أو عدم وجود الإشارات المرورية في الطرق الخارجية.
وبالإضافة إلى الحوادث المرورية كالاصطدام والانقلاب فقد تتعرض السيارة في الطريق لحالات ومخاطر مختلفة لذلك يجب على سائق السيارة معرفة ما يقوم فيه في مثل هذه الحالات كما أن تفهم طبيعة العارض تساعد في التخلص منه، وفيما يلي بعض هذه الحالات التي تتعرض لها السيارات:

الحلول لهذه الحوادث او المشاكل

1) إنشاء قسم إعلامي يقوم بتعيين مصورين مرافقين لكل من المرور والهلال الاحمر في كل مدن المملكة متخصص فقط في تصوير حوادث السيارات حال وقوعها.

2) إيجاد قسم متخصص لمونتاج افلام حوادث السيارات الحقيقة وعرض أسبابها وماهي النتائج المترتبة عن الحادث مع إخفاء هوية المصابين لدواعي انسانية.

3) تخصيص أو بالأصح فرض حصة أو حصتين في الشهر لعرض تلك الأفلام في المدارس المتوسطة والثانوية والجامعية سواء في المدارس الخاصة أو الحكومية.
4) توزيع برشورات وملصقات وأفلام على أقراص بعد كل حصة على المشاركين.
5) إيجاد مادة علمية ضمن المقررات المدرسية للمراحل المتوسطة والثانوية والجامعية تتعلق بالسلامة المرورية والإسعافات الأولية وكيفية الالتزام بها وتجنب مخاطرها.
6) ارسال رسائل نصية شهريا" لجميع مشتركين الجوال بالعدد الفعلي لضحايا حوادث السيارات ، أو إيجاد شاشات عرض في وسط المدن الرئيسية لعرض أعداد الوفيات شهريا".
7) توعية الشباب خلال فترة الاختبارات بعواقب الحوادث مع تكثيف دوريات المرور خلال تلك الفترة.

صور لعدة حوادث

اسئله و حلول

س1 - ما هو تعريفكم لمفهوم الحادث المروري البسيط والفرق بينه وبين الحادث المروري الجسيم وفق ما تم اعتماده في الخطة الجديدة؟

ج1- تم تعريف الحادث المروري البسيط على أنه : الحادث الذي تقتصر أضراره على مركبة أو أكثر دون أن تنتج عنه وفيات أو إصابات بشرية, أو أضرار مادية بالممتلكات العامة أو الخاصة, بغير أطراف الحادث.
وأما الحادث المروري الجسيم فهو معرف إصطلاحاً على أنه : الحادث الذي تكون أضراره المادية بالغة بالمركبات المتورطة في الحادث, أو إلحاق أضرار مادية بممتلكات خاصة أو عامة أو إلحاق إصابات جسدية بالأشخاص سواءاً سائقين أو ركاب أو مشاة.

س2- ما هي الأهداف الرئيسية أو الإيجابية التي ستعود بالفائدة المرجوة على كل من المواطن وأطراف الحادث ورجال الشرطة وشركات التأمين والسلامة المرورية وعلى إقتصاد البلاد بشكل عام من وجهة نظركم ؟

ج2- هي بلا شك أهداف رئيسية إيجابياتها مشتركة لكل الأطراف التي ذكرت دون إستثناء وإجمالاً فإنه يتوخى من هذا التوجه الإيجابيات التالية :
1- الحد من الإختناقات المرورية الغير مبررة التي تتسببها الحوادث المرورية البسيطة, وضمان إنسيابية حركة السير بعد إخراج مركبات الحادث مباشرة من الطريق (وهذا شرط أساسي).
2- تجنب وقوع حوادث أخرى ناتجة بسبب الحادث المروري البسيط التي قد تكون أكثر جسامة عن الحادث الأول.
3- الحيلولة دون إهدار وقت مستخدمي الطريق الآخرين.
4- إختصار الإجراءات العديدة المتعلقة بإنهاء الحوادث المرورية البسيطة, وإختزالها بتوجه أطراف الحادث مباشرة إلى شركات التأمين المعنية, وتجنب حالات المراجعة المتكررة لأطراف الحادث إلى مراكز الشرطة.
5- تخفيف العبأ والضغط عن رجال الشرطة وأقسام الحوادث بالمراكز.
6- توخي إهدار النفقات العامة والإستهلاك التي تتأثر إنتاجيتها بعامل الوقت, مما يعود بدوره بالنفع العام على الإقتصاد الوطني.

س3- هل لكم أن توضحوا لنا ما هي الحالات التي جرى حصرها وتصنيفها من قبلكم بحيث أنها لا تعتبر من تصنيف الحوادث المرورية البسيطة ؟ وما هو المغزى ؟

ج3- أتفق حصراً على أنه لا يعتبر الحادث المروري بسيطاً إذا صاحبت وقوعه إحدى الحالات التالية :
1- إذا كان أحد أطراف الحادث بحالة سكر أو تحت تأثير مخدر.
2- إذا كان أحد أطراف الحادث غير حاصل على رخصة قيادة, أو كانت رخصته موقوفة قضائياً أو إدارياً.
3- إذا نتج عن الحادث وفيات أو إصابات بشرية.
4- إذا كانت مركبة الطرف المخطيء في الحادث غير مؤمنة.
5- إذا نتج عن الحادث أضراراً مادية بالممتلكات العامة أو الممتلكات الخاصة بغير أطراف الحادث.
6- إذا كانت إحدى مركبات الحادث تابعة لجهة عسكرية أو أمنية ومجهزة بتجهيزات خاصة.
وأما المغزى فإنه يتعلق بالحقوق سواء كحق عام للدولة أو المجتمع أو أحد أفراده أو مؤسساته.

س4- هناك إستمارة تم إعدادها لإستخدامات تطبيق إجراءات إنهاء الحوادث المرورية البسيطة .... لو حدثتمونا عن مضمون هذه الإستمارة وكيف سيتم الحصول عليها عند بدء العمل بالخطة الجديدة ؟

ج4- روعي عند تصميم إستمارة الحوادث المرورية البسيطة البساطة والوضوح لتمكين الأطراف من تعبئة بياناتها المحدودة في وقت قصير وهي باللغتين العربية والإنجليزية.
في الصفحة الأمامية تضمنت الإستمارة بيانات أولية عن الحادث المروري كبيانات مختصرة عن أطراف الحادث والمركبات وظروف الحادث بالإضافة إلى رسم توضيحي كأشكال لإتجاهات مختلفة للمركبات الغرض منه تحديد مكان الإصابة في مركبات الحادث, وجزء في أسفل الصفحة مخصص لإجراءات شركات التأمين.
وأما الصفحة الخلفية فقد تضمنت تعريف للحادث المروري البسيط مع بيان للحالات التي لا يتضمنها مفهوم الحادث المروري البسيط بالإضافة إلى ملاحظات عامة.
ويمكن الحصول على هذه الإستمارة من الجهات التالية :
1- مراكز الشرطة.
2- شركات التأمين.

س5- يتسائل البعض حول الغطاء القانوني أو المادة القانونية التي تندرج تحتها الخطة الجديدة والإجراءات التي ستترتب على أطراف الحادث في حالة عدم تطبيق ذلك أو الإلتزام بالإجراءات الجديدة ؟

ج5- إن المادة القانونية وجدت ضمن مواد اللائحة التنفيذية لقانون المرور وتضمنتها المادة رقم (44) التي ورد فيها ( .... إستثناءاً من الفقرة الأولى من هذه المادة يكون إنهاء حوادث المرور التي يجوز التصالح فيها وفقاً للقواعد وبالشروط التي يصدر بتحديدها قرار من المفتش العام بالتنسيق مع الجهات المعنية ) وعلى ضوء ذلك فإن هناك مشروع قرار سيصدر من قبل المفتش العام للشرطة والجمارك بشأن تنظيم قواعد وشروط التعامل مع الحوادث المرورية البسيطة, وعليه سيعمل على إدراج مادة تفسيرية مضافة إلى مواد اللائحة (الجاري تعديلها) توضح بمقتضاها ما هية الحوادث المرورية البسيطة وفقاً للتعريف الذي إعتمدته الخطة.
ومن جانب آخر فإن هناك إجراءات قانونية ستتخذ لملاحقة أي حالات بنية إستغلال الحادث المروري البسيط بطريقة غير قانونية, وسيتم مكافحة مثل هذه التصرفات وفق الإجراءات القانونية المنصوص عليها في القوانين النافذة في البلاد.

حوادث سيارات 2012 - تجميعة متميزة من حوادث الطرق