علم الفلك

اهلا وسهلا في مجلة علم الفلك

وكالة الفضاء ناسا

وكالة الفضاء ناسا - . بعض الأخبار تكون صادمة للقراء، خاصة إذا كانت تتعلق بأشخاص يعملون في جهات عرف عنها أنها مراكز علمية تقدم خدمات تسهم في الارتقاء بالبشرية ، فيصدر من هؤلاء الأفراد (المحسوبين على هذه المؤسسات) أعمال مخلة منافية للفطرة السليمة ومثال ذلك ما كشفت عنه صحيفة «ديلي ميل» البريطانية تورط عدد من موظفي وكالة الفضاء الدولية "ناسا" في دعارة الأطفال بعد أن تم القبض عليهم أثناء شرائهم مواد إباحية من عصابة إجرامية في أوربا الشرقية تنشر صورا لأطفال لا تتجاوز أعمارهم 3 أعوام. وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن 16 موظفا بوكالة ناسا متورطون بشراء صور ومقاطع فيديو لأطفال في أوضاع جنسية ولكنهم رغم ذلك لم يتعرضوا للمحاسبة أو المحاكمة . وأوضحت "ديلي ميل" أن أسماء المتهمين لم يفرج عنها بسبب القوانين الحكومية التي تحمي خصوصيتهم ، ما يثير مخاوف من أن بعضهم ما زال محتفظا بعمله داخل الوكالة . وأكد التحقيق الذي اطلعت عليه «ديلي ميل» أن الموظفين استخدموا البطاقات الائتمانية الحكومة الخاصة بهم لشراء تلك المواد الإباحية مستغلين عملهم بالوكالة منذ عام 2010، فيما تمكن مكتب التحقيقات الفيدرالي والهجرة والجمارك من كشف جريمتهم حينها . وبدأت التحقيقات عام 2007، وكشفت شراءهم لتلك المواد من روسيا وأوكرانيا وجيرانها، كما علمت بانتشار 33 ألف صورة ومقطع فيديو من تلك النوعية داخل البلاد عبر 5200 مواطن تورطوا في شراء تلك المحتويات. وفي عام 2010، تم الكشف عن أن 264 من المتهمين يعملون لصالح وزارة الدفاع الأمريكية والبعض الآخر يتبع وكالة الأمن القومي "إن إس إيه ". الخبر في ديلي ميل